عودة

المدونات وسيلة لزيادة مشاهدات موقعكم الإلكتروني – وإليكم الطريقة

المدونات وسيلة لزيادة مشاهدات موقعكم الإلكتروني – وإليكم الطريقة

مدونات “ترجمة”

في الماضي القريب، كان مجرّد وجود موقع إلكتروني سهل الاستخدام كافيًا للعلامات التجارية، لتكون موجودة عبر الإنترنت، لكن هذا المعيار اتسع ليشمل استخدام مواقع التواصل الاجتماعي وتطبيقات الهاتف المحمول وإعلانات محركات البحث وغيرها الكثير.

وكذلك الأمر بالنسبة للمدونات، التي أصبحت اليوم مكونًا أساسيًا لإستراتيجية أي علامة تجارية من أجل تعزيز مكانتها وحضورها الفعّال على شبكة الإنترنت، وهناك سبب وجيه لذلك

فببساطة، يمكن القول إن المدونات تساعد الشركات على بناء علاقات وثيقة وشخصية مع عملائها، بشكل لا يمكن لأي منصة أخرى تحقيقه؛ إذ إن إمكانية التحاور مع العملاء والمستهلكين حول ما يهمهم ويحفز سلوكهم الاستهلاكي يُعدُّ فرصة ذهبية لأي علامة تجارية.

إلا أن المدونات لا تتشابه مع بعضها؛ فما الذي يميّز المدونة الجيدة عن الممتازة؟

1) محتوى يركز على القيمة

محتوى يركز على القيمة

يمكن لأي شركة الحديث عن تقديم القيمة للعملاء، لكن المهم هو تنفيذ هذا الالتزام. وبذلك، فإن العنصر الأساسي لأي مدونة هو تقديم ما يحتاجه القراء، وليس ما تريد الشركة منهم إبداء حاجتهم له.

ويمكنكم استخدام مؤشرات غوغل Google Trends أو أي برنامج آخر لتحديد الموضوعات التي تشهد الطلب الأعلى، ومن ثم إقران هذه البيانات مع معرفتكم بالسوق لتقديم محتوى مفيد وجاذب. وهذا ما سيضعكم في الطليعة كشركة رائدة في السوق تقدّم حلولًا فاعلة لمشاكله.

2) المشاركة

المشاركة

بعد إنجاز هذه المهمة بتقديم محتوى قيّم للقراء، تأكدوا من نشر دعوة تحفيزية للتحرّك، بحيث تشجع القراء على المشاركة فيما كتبتم لهم. وفي هذه الحالة، قد يرغب القراء في التعليق لإبداء آرائهم الشخصية، أو مشاركة هذا المحتوى القيّم مع آخرين، أو استعراض المزيد من المنشورات في المدونة.

وقد يقف الأمر عند رغبتهم بكتابة تعليق يشكرونكم فيه على المعلومات المفيدة التي قدمتموها. وفي جميع الأحوال، تأكدوا أنكم في الطريق الصحيح إذا كان القراء يشعرون برغبتهم في التفاعل مع منشوراتكم بدلًا من الاكتفاء بالمراقبة عن بعد.

3) أنسنة العلامة التجارية

أنسنة العلامة التجارية

هنا يكمن الفارق الرئيسي الذي يميّز المدونة عن الموقع الإلكتروني؛ حيث يبدأ التفاعل مع المستهلكين بطريقة الحوار، وليس باعتبارهم زبائن تسعى شركتكم لبيعهم أي سلعة أو خدمة.

لذلك، عليكم التصرف وكأن علامتكم التجارية إنسان، والحرص على المحافظة على هذا الأسلوب في التواصل مع القراء، علمًا بأن هذه الطريقة تنطوي على العديد من الصعوبات في حال تعدد الكتاب الذين يدونون في المدونة، لكن ذلك يمكن التغلب عليه من خلال تنفيذ تمارين الهوية المؤسسية الخاصة بمحتوى المدونة.

4) التدوين الاستضافي

التدوين الاستضافي

إحدى أسهل الطرق وأسرعها لزيادة نسبة زوار مدونتكم هي نشر المحتوى الذي تطورونه على المدونات الأخرى. ويمكنكم التواصل مع المدونات الأخرى التي تمتلك قاعدة عريضة من الجمهور تتيح تعزيز مقروئية المحتوى، وتمنح القراء فرصة لاستكشاف ما تقدمونه لهم.

ولا يقف الأثر الإيجابي عند زيادة الزيارات إلى مدونتكم، بل يتعدى ذلك ليساعدكم على إضفاء الموثوقية للعلامة التجارية؛ فذلك لا يوسَّع نطاق وجودكم على شبكة الإنترنت فقط، بل يعزز .الثقة بشركتكم أكثر

5) المروة

المرونة

يتسم طلب المستهلكين بالتغير المستمر، وتعتبر تلبية هذا الطلب عملية ديناميكية للغاية تتطلب التعديل بين حين وآخر؛ فلن تتمكن كافة المنشورات على المدونة من تحقيق النتائج المرجوة منها، ولن تحقق كل الموضوعات التي تنشرونها زيادة الزيارات التي تسعون إليها. لذلك، عليكم دراسة نسب المشاهدة والاستجابة لمختلف المنشورات لمعرفة ما يجذب انتباه القراء وما لا يهمهم، ثم تعديل النهج الذي تتبعونه بناء عليه.

6) الاتساق والانسجام

الاتساق والانسجام

لتحقيق التواصل المستمر مع جمهوركم، عليكم الالتزام بالنشر المستمر على المدونة، والحفاظ على اتساق وانسجام المصطلحات ودورية النشر، إذ تزيد فرصة زيادة الزيارات مع كثرة المنشورات التي تضعونها في المدونة. وفي جميع الأحوال، فإنه من الضروري تحديد الدورية النموذجية للنشر في مدونتكم بحيث لا يكون ما تنشرونه أقل أو أكثر من المطلوب، علمًا بأن هذا الحد النموذجي يختلف تبعًا لاختلاف الجمهور المستهدف والقطاع الذي تعملون فيه، لكن تحديده يكون سهلًا بمجرد التزامكم برصد اتجاهات وأنماط القراءة والمتابعة.

7) وسائل الإيضاح المرئية

وسائل الإيضاح المرئية

لا يعتبر المحتوى المكثف جاذبًا للقراء، وهو ما يبرز فائدة وأهمية وسائل الإيضاح المرئية في فصل المحتوى عن بعضه ولفت انتباه القراءة. وعند تضمين هذه الوسائل في المحتوى المنشور، عليكم الحرص على الالتزام بالمبادئ التوجيهية للعلامة التجارية، بحيث يبقى المحتوى منسجمًا مع هويتكم المؤسسية.

تُعد البيانات التصورية التفاعلية (الإنفو غرافيك) أحد الخيارات الجيدة لوسائل الإيضاح المرئية: فهي تساعد في توضيح رسالة المحتوى وشرحها. وفي حال كنتم ترغبون بإضافة صور لهذا المحتوى، فإن أفضل الخيارات لذلك استخدام صور أصلية تعكس طابع الأصالة بدلًا من الصور التي يمكن لأي شخص العثور عليها في محركات البحث.

الخلاصة

المدونات علم مستقل، من شأنه إضافة قيمة حقيقية لعلامتكم التجارية، لكن استخدامه ينبغي أن يكون مدروسًا وخاضعًا للاختبار والتجربة حتى الوصول إلى التركيبة التي تحقق أفضل النتائج لكم.

تابع القراءة